الأربعاء، 29 يوليو، 2009

الحمدلله.. أخيرا ماراح ننحرف + تحديث لعيون أبو عبدالملك

أزف لكم أحلى بشرى!

سيتم إنقاذ أمتنا الكويتية المتدينة و المحافظة بالفطرة من تربص الغرب الأنجاس ذوي الروائح الكريهة! إختراع علمي سيكسر كل التوقعات و ينقذنا من كل المصائب..

أقدم لكم...
الرسيفر الإسلامي "فَلك"

سعر الجهاز مع التركيب 60 دينار، و عطني أحلى متاجرة بإسم الدين!

مميزات الجهاز (منقولة من الموقع الرسمي!):
  • . لا يقبل برمجة أي قناة غير القنوات المبرمجة مسبقاً
  • . إضافة القنوات الإسلامية الجديدة تلقائياً
  • . حذف أي قناة تخل باضوابط تلقائياً
  • . إعادة برمجة أي قناة في حال تغير الترددات تلقائياً
  • . عرض أوقات الصلوات الخمس مع تذكير لكل صلاة
و أيضا... المميزات الأكثر روعة:

لله الحمد و المنة... سأتخلص من ظهور العنصر النسائي مرارا و تكرارا على شاشة التلفاز... نعم العنصر النسائي يسبب لي فورة هرمونية لا استطيع السيطرة عليها.. كيف لا و المرأة قد خلقت لتشبعني؟ أخيرا ساتخلص من أفكار "ما تحت سر البطن"! الحمدلله الحمدلله الحمدلله... ساتسمّر أمام التلفاز و انا ضامن الدخول للجنة بـ 60 دينار... و الله و باعوج يالجنّة!!

شغلتين ما لهم ثالث...

1- بعد أشكره متاجرة بالدين لا تقولون يمين يسار!
2- إحنا يالمسلمين مخوخنا موجودة بـ .......... !

______

إنتوا وين و الدين وين... اللي يعرف الصح يدرى شنو يطالع و شنو ما يطالع! و اللي يدور البربسة بيوصل لها لو دفنتوه... يبه مالكم شغل فيكم و اشتروا الرسيفر العجيب من حولي بـ 40 دينار و فيه كل القنوات، لا و التركيب بدينارين :)

مسكين يالدين اللي طحت بين إيدين هالأشكال!

لنك: رسيفر الفلك الإسلامي

_________________________________

تحديث

جاءني هذا التعليق... و أبيت إلا أن أنشره هنا...

ابو عبدالملك يقول...

والله صاحب المدونه ياناس انسان غبي انا اقول لكم ليش
الحين هو يعتبر ان رسيفر فلك متاجره بالدين صحكني ههههههههههه
زين والكاسيت الاسلامي والكتاب الاسلامي تشتريهم بفلوس هل يعني اللي يبيعهم يتاجر بالدين؟؟ ابي افهم انت شلون تفكر
اذا هذا تفكيرك يعني ان الكتب والاشرطه الدينيه لازم نسوي قانون يمنع بيعهم ويجب ان تهدى الكتب والاشرطه الاسلاميه
ومومعقوله ان راح يجي تاجر ويصرف فلوسه علشان يهدي كتب واشرطه
خلني اعطيك اياها كاش
وامريكا وانت ومن على شاكلتك اللي طبعا تعتبرون انكم اذناب لامريكا
ودكم تمنعون اي شي يحمل الطابع الاسلامي
قال تعالى ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )
ودمتم اذناب
والقافله تسير وانتم تنبحون ههههههههههه

الرد:

أول شي.. عساك "تِنصِحك دنيا و آخرة" :) الكاسيت و الكتاب يا عزيزي شي ثااااااني، لكن هذه الأمور أكبر من اي يستوعبها من غسلت أدمغتهم بالكاسيتات اللي تتكلم عنها.. بتقول شلون؟ سبق و أن كنت أنا من مستمعي هذه الكاسيتات عندما كنت في الثانية عشرة من عمري، و بالذات الوهابية منها - اللي واضح عليك إنك من ربعها- إلى أن تاب علي الله منها، لأنها و بلا شك سم قاتل لأدمغة الشباب إلا من رحمهم الله بابتعادهم عنها... اللي يشوف بروفايلك بيعرف شنو طينتك الطالبانية.

و بالنسبة لموضوع الأذناب... فوالله بأنه هذه الجملة هي أكثر ما يتكرر في تلك الأشرطة المسمومة، و لا ألومك إن كنت تساق كالحمير ذات اليمين و ذات الشمال بما يفتيه عليكم مشايخكم "بإسم الدين" - البريء منكم بلا شك.

موضوع المتاجرة بالإسلام يا "عبقري طالبان" هو أن تسوق لسلعة ما بإسم الدين! و إن هذا الأمر غير أخلاقي "تسويقياً".. تخيّل... تسويقيا :) فما رأي الدين الحنيف بمن يستغله لترويج سلعة موجودة أصلا؟ و الأمر ليس قصرا على الإسلام فقط.. فكما تتاجرون بالرسيفر الإسلامي... يتاجر بعض المسيحيين "بالكعك المسيحي"! ، و اليهود "بمنتجات يهودية" ! ترا حالك حالهم دام الدين بنظرك "منتجات".

إضافة:

منعت نشر تعليقك الثاني و المتميز بسفالته اللامحدودة لما يحتويه من ألفاظ "لا تمت للخلق الإسلامي بصلة" :) و أما بقولك بانني أريد ضرب الإسلام فهذه نقطة من بحر هلوساتكم الطالبانية - و البركة بمزارع الماريجوانا الأفغانية- فقط لأنني استنكرت إطلاق لقب "إسلامي" على الرسيفر اللي صارله سنة حسب قولك، و تأكد بأنكم أكثر من ضرب الإسلام و أشبعه لكماً و تنكيلا بتعصبكم الأحمق الغبي... فالإسلام بحاجة لمن يحميه من إنسياقكم الأعمى خلف كلمة "إسلامي" و ما يفتيه مشايخكم المتعصبين من دون عودة لجوهر الإسلام و كونه الرابط ما بين العبد و خالقه عز و جل... لن أطيل، لأنني و ببساطة لا أريد أن "اعطي نباحك و عوائك" أكبر من حقه.


ما تنلامون...
قطعان بلا عقول!

الأربعاء، 22 يوليو، 2009

الفلينة... و عبدالوهاب!



مساء الخير...

لزام علي ان اعترف بأنني في الكثير من الأحيان "أفصل" و أصل لمرحلة لا أستطيع فيها السيطرة على أفكاري اللي قد تبدأ من "لا شيء"، و أيضا تنتهي إلى "لا شيء"... الحسبة بسيطة... فكرة تبدأ "بلا شيء"... يعني صفر... و تستمر لتتناول عدة أشياء نفرض جدلاً بأنها 1000 شيء... و المحصلة بسيطة، صفر × 1000 = صفر... و عليه، فإن المعادلة تنتهي بلا شيء!

فكرة راودتني بالأمس، ربما لا تكون فكرة، ربما قد تكون محصلة أحداث عشوائية رأيت نتائجها امام عيناي و حاولت تحليلها! الحادثة تافهة جداً جداً جداً... لكنني أطلب منكم ان تتبعوا هذا التسلسل.. "ترا و الله وناسة!"...

الحكاية كالتالي... كنت عائدا من مقر عملي فتوقفت للحظات بإشارة جسر اليرموك، و أمامي "وانيت" من نوع غريب أراه للمرة الأولى في حياتي... و هاهو أخيرا الضوء الأخضر، و قرابة الـ 10 ثوان ليستوعب الأفاضل أمامي في الإشارة بأنها أضاءت ليتكرموا بالضغط على "البنزين" و التقدم للأمام... كانت عيناي مرتكزتين على الوانيت "الغبي"... ثم انتقلتا "للفلين" الأبيض المتناثر في الدائري الرابع و على مساحة صغيرة ظهرت لثوان كونها بيني و بين الوانيت سيء الذكر! ما شغل تفكيري هو ذلك الفلين.. إي و الله الفلين!
لو لم يكن أحدهم قد فكر بشراء جهاز كهربائي مغلف بالفلين و الكرتون، لما كان قد اشتراه، و بالتالي فتح الكرتون، و من بعده طلّع الفلين، ثم ألقاه بالقمامة، و نقلته سيارة البلدية، و يمكن فلت من سيارة البلدية، و وصل للشارع، و داس عليه الوانيت الغبي، بعدين فتته و أنا شفته... الموضوع برمتّه لا يستحق التفكير لأنه قد يكون من الأمور التي لا تستحق الملاحظة!
لكن لحظة... اللي حصل بالضبط كان عبارة عن منظومة فوضوية اشتملت على أحداث غير مدروسة، لكنها منظومة مستمرة و غير منتهية، فهل انتهي مصير الفلينة برؤيتي لها؟ لا طبعا! فتاتها مازالت تحوس و تتطاير إلى اماكن غير معلومة حتى الآن... نقزة عالخفيف.. تتوقعون شنو سبب الفوضى اللي البلدد واقعة فيها؟ و ماهي المؤثرات المقصودة و الغير مقصودة التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه من حال اليوم؟ إحنا بالضبط... عبارة عن فلينة... لعب فيها الهوا!

و منو عبدالوهاب..؟
عبدالوهاب هو الشخص اللي تحملني و أنا أشرح له هالموضوع و هددني بالضرب إذا كملت!! فكان سكوتي هو ما انتهيت إليه، و استمتاعه بشيشته - اللي كان بيكسرها فوق راسي- هو ما انتهى إليه!
سامحوني! ترا من زود الفضاوة!

الأحد، 12 يوليو، 2009

لبّسكم الطوق.. :)




قام من النوم... طلع من غرفته "يعري" و راسه يعوره من الفرارة بالقنوات أمس بالليل... ما نسى يقلّب بمسجات تلفونه "اللي محد يعرف رقمه" إلا السكرتارية... و النواب... و جم وزير.. إيه نعم، جم وزير! :d

ما نسى يطالع إعلان "مجموعة الناخبين" اللي حطوا اسمه "بقائمة المشكورين" على موقفهم من الإستجواب و حاول يقيسه بالمسطرة عشان يصمم له برواز، بس بيني و بينكم؟ ما عنده مسطرة :d ... يمسح مسجات الشكر على "التصويت بالاستجواب"... و دعوات العروس "إللي ربعه" النواب بس مسوين لها forward و دزوها له... بالغلط! وقف عند مسج وصل الفجر، الساعة 4:34 صباحا من واحد من السكرتارية...

نص الرسالة...
"يا بو فلان! ترا وزيرك لبّسنا الطوق!... الملف اللي يقولك دزه للنيابة قبل الأستجواب، النيابة ردته قبل الاستجواب!"... و تنّح صاحبنا، و لسان حاله يقول "أحيييه يا بو سوسو.. أحييييه... عيل شنو الأوراق اللي كان يشوّح فيها بالاستجواب؟"... http://www.kuwait-airways.com/... و دور أسرع حجز... كويت - واق واق - كويت.

هذا اللي فوق... ممكن إنه يكون تصوّر بسيط لردود فعل بعض النواب بعد قراءة مقال محمد الوشيحي اليوم في جريدة الجريدة، باختصار، الوزير الطفل الكبير... أرسل رسالة للنيابة و ردوا عليه قبل الاستجواب قالوله "شتبي إنت؟"... بس حبيبنا وقف بالاستجواب و قال أنا حولت الملف للنيابة.. و شوّح بأوراق! طيب شنو هالأوراق؟ و شلون تقول جذي و النيابة رادة عليك قبل الاستجواب؟ مادري ليش شاااام ريحة غريبة؟؟؟ ريحة "إبل... و نوووووق"!


بو فيصل... ما لك نية ندوة يديدة بسكوب؟
عباس يبيك بسالفة.. :)

السبت، 4 يوليو، 2009

بلاك بيري... السلطان

مساكم الله طيب يا جماعة الربع...
صادفنا النائب بو وليد قبيل سفرته إلى ربوع جبال الألب، و كان محور الحديث عن جواز التزلج إلى جانب الكاسيات العاريات من فتيات الغرب الفاتنات الشقراوات، و أيضا جواز ركوب الطائرة التي يتواجد فيها كم لا بأس به من النساء العربيات و إن كان إثارة أو يعد إثما أم لا! إلى جانب إحتمالية جواز انتقال السفلس عبر هواء الطائرة الداخلي.
و لكننا لم نستطع ان نمنع عدستنا الثاقبة من إنها "تلجح" بلاك بيري بو وليد و تتعرف إلى الكونتاكت ليست الخاصة به!









تحياتي..
شكرا "ب" على الفكرة

الخميس، 2 يوليو، 2009

عظم الله أجرنا و أجركم...



و متفرقات



مبروك!! - الأنباء
.
.
يا روحي على التضحية! - الراي
.
.

لا و الله! مصلحة الكويت - القبس

.

.

هابي ويك إند :)