الجمعة، 11 فبراير، 2011

ثورة مصر و الموقف الكويتي


بداية نبارك لللأخوة و الأخوات المصريين الأبطال نجاحهم في إقصاء الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك بثورة مليونية بيضاء نبعت من قلب مؤمن و واثق من نجاحه لأنه بني على مبادىء، فبوركتم و بوركت مصر للعرب و للعالم أجمع.

منذ بداية الثورة و نحن لم نسمع للحكومة الكويتية أي تصريح او تعليق سوى تصريح هزيل "يمسك العصا من النص".. جماعتنا Copy & Paste حتى في موقفهم و مازالوا ينتظرون من يصرح للحاق به. قد نتفهم حرج الحكومة الكويتية في تحديد موقفها من ثورة أبطال مصر، و ذلك بسبب وقفة الرئاسة و الحكومة المصريتين مع الحق الكويتي أثناء الغزو العراقي الغاشم. نقدّر مواقف الرئيس المصري السابق في خطاباته و تحركاته لصالحنا إلا أننا يجب الا ننكر حق الشعب المصري المظلوم الذي حكمه مبارك لمدة ثلاثين عاما! فمعدلات الفقر تخطت الحد الأدنى، و التضخم الاقتصادي و انخفاض القوة الشرائية للجنيه المصري على أشدّهما، أزمات السكن و التلوث, و "بلاوي متلتلة على أفا من يشيل" كما يقول أخواننا المصريين، من حقهم أن يجدوا على الأقل بريق أمل لم يكن ليشق صفحات الظلام إلا بانجلاء النظام الحاكم في مصر. و من حقنا كأشقاء لهم أن نشد على أيديهم و نؤيد رغبتهم!!

نصيحة إلى الحكومة الكويتية، سووا Copy & Paste لتصريح الدكتورة أسيل العوضي، لأنه الرأي الأفضل و الأمثل:



هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

موقف الكويتيين حكومة و شعباً وأسيل مُخجل .. لم أُدرك قبل اليوم مدى سطحية الكويتيين و مدى بُعدهم عن المبادئ التي ترعرع عليها آباؤنا و أجدادنا من تقديس لحرية و كرامة الإنسان..للأسف .

غير معرف يقول...

الفكر وأود أن أقول موضوع التعليق وأنيق ، هل تجعل لنفسك؟ انها رهيبة حقا!