الأحد، 30 نوفمبر، 2008

دين

قبل الشروع في سرد رأيي حول ماهية الدين – واقعيا- وجب علي أن أستخلص موضوعي بجملة لعلها تلخص ما أراه، "نحن أمة أعزها الله بدينها... و أذلت نفسها بدينها"... بنظري، الدين – الروحاني- هو رسالة سامية أنزلها الله تعالى على عباد اصطفاهم من بين الناس ليحملوها إلى قومهم و ينشروها بما هو أحسن.
.
قد أحسن الأخوة و الأخوات في تعليقاتهم على موضوعي السابق في تفسيرهم للدين، و برأيي الشخصي أن الإستجابة لرسالة الدين تنعكس على أفعال الفرد و تصرفاته بل و حتى أخلاقه، فمن يقيّم هذه الإستجابة؟ هل هم المشايخ و السادة؟ هل هم علماء الدين؟ هل هم عامة الناس؟
.
من آمن بدينه إيمانا صحيحا أيقن بأن من يقيّمه ليس من هو في صفّه من "العباد" إن فعلا إيمانه بالدين مطلقا، فالإستجابة للرسالة الدينية تقع في محل "حق الثواب و العقاب" و الذي لا يملكه أي مخلوق بشري قط، بل هو حق مطلق لله وحده، فعلاقتي بخالقي ليست محل تقييم أو وصاية من أي شيخ أو سيّد و إن كنت أحترمهم جميعاً كونهم عبادا لله على حد سواء، و أيضا لكونهم بشراً لهم حقوق و عليهم واجبات دينية و دنيوية... و مدنية!
.
واقع الدين في يومنا هذا، هو بتحوله من رسالة سامية إلى شيئين رئيسيين أصبحا مقياساً لتعلق الإنسان بدينه...
  1. طاعة المشايخ و السادة طاعة عمياء و عدم مخالفتهم فيما يقولون أو يفعلون، و قد يتعدى ذلك إلى محيط تحريم السؤال عن صحة ما يقولون أو يفعلون، فالكلمة لم تعد للدين، إنما للمشايخ و السادة الكلمة الفصل في توجيه حياة الأفراد... مما يعيدني بذاكرتي إلى ما قرأت حول عصور الظلام التي اجتاحت أوروبا عند سيطرة "رجال الدين".. و ليس "الدين"! فعندما كان الدين قيّما على أمة العرب و ليس "علماؤه".. إرتقت أمة العرب و الإسلام على المستوى "العلمي" بشكل كبير، و أقصد هنا العلوم العقلية كالرياضيات و الفيزياء و الطب و الكيمياء... في يومنا هذا أصبح المقياس هو لطول اللحية و قصر الثوب أو ارتداء العمامة... و أصبح لفظ "متدين"... أو "إسلامي" أداة تسويق لأشخاص و أفكار... بل و حتى منتجات!
    .
  2. الطغيان الإجتماعي الرجعي الذي بات مغلفاً بغشاء إسلامي رقيق، و يمكن كشفه و بسهوله تامة بمجرد إستخدام ما نسبته 0,001% من خلايا العقل البشري! قس على هذا الأمر فرض "النقاب" و "ليس الحجاب فقط"، و أمور الإختلاط و الإحتفالات و قراءة الكتب بأنواعها... بل و حتى الفرعيات تم التبرير لها على اساس أنها مبدأ إسلامي مشتق من الشورى الإسلامية!! و إنطلاقاً مما سبق وصولا إلى نشر الخرافات بإسم الدين... شوفوا إيميلاتكم اليومية عشان تتأكدون!

ما الذي يخشاه المستفيدون من تحويل الدين إلى ما سبق؟
.
الجواب بسيط... العقل... فعقلي لي... و ديني بيني و بين ربي، و حق الناس علي أن ينعكس "خلقي" الديني عليّ أمامهم، و إن أخطأت فلهم حق "النصح"، و لي حق "الأخذ بالنصيحة"... أما المشايخ و السادة، فأعانهم الله على أصحاب العقول... و كم منهم سيكفّر أصحاب العقول؟ فإن صمتت العقول، بات أصحابها في نعيم، و إن نطقوا.. ذاقوا الجحيم!!
.
انتهى

هناك 7 تعليقات:

ابو لطيف يقول...

اخي الحبيب

في الرد السابق

ذكرت ردا على سؤالك

الدين = الاخلاق

فاجبتني

...
إذا جذي عيل 99% من الناس ما عندهم دين :)
...

ولا اعرف لماذا افترضت ان 99 % من البشر لا اخلاق لهم :)

عموما

الاخلاق هي :

شكل من أشكال الوعي الإنساني يقوم على ضبط وتنظيم سلوك الإنسان في كافة مجالات الحياة الاجتماعية بدون استثناء في المنزل مع الأسرة وفي التعامل مع الناس، في العمل وفي السياسة، في العلم وفي الأمكنة العامة. وضع الدين أساسا لتنظيم حياة الإنسان وعلاقته مع الناس، وعلاقته مع نفسه، ومن جملة هذه العلاقات تتكون الأخلاق والقيم.

ويكيبيديا

....


قال الله تعالى واصفا الرسول صلى الله عليه وسلم :

وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ
( القلم الاية : 4 )


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق


وقد كان - صلى الله عليه وسلم- خلقه القران

....

ويقال ... من لا اخلاق له لا دين له

فالاخلاق هي انعكاس مدى تمسك الشخص بدينه

من يقوم بخلاف ذلك لاسباب سياسية او اجتماعية او مادية
فذلك رد عليه ولا حجة له على الدين

الدين حجة على الناس
لا الناس حجة على الدين

والله المستعان

جزاك الله خير

حفظك الله ورعاك

سرحان يقول...

ابو لطيف

أخي الكريم
انا معاك في كلامك 100%... و كلامك صحيح، و الأخلاق مفقودة بشكل مرعب هالأيام، و مع فقدها فقد الدين! فلا وجود لأخلاقيات العمل، ولا لأخلاقيات التعامل، ولا لأخلاقيات الرحمة! إلا ما ندر طبعا

شاكر لك مرورك الكريم

ma6goog يقول...

موضوع طويل و معقد

فريج سعود يقول...

احسنت

ابوغرايم يقول...

يا سلااام عليك يا بو لطيف


كفيت و وفيت

الرسول (ص) يقول

من لا أخلاق له لا دين له

و هذا أكبر دليل على إقتران الاخلاق بالدين و إرتبطاهم في بعض

وهناك حالة .. نقص بالاخلاق .. نعاني منها هالايام !!


المهم .. يعطيك العافيه يا سرحااان


تحياتي لك


كل الغلا

Yin يقول...

أحسنت يا سرحان

ديني لي وما هو لكم هو أن يتمم هذا الدين خلقي فينعكس على الجميع إيجابا

ومسألة العادات والتقاليد الطاغية ذبحتنا
تعال شوف لما نتناقش في مسائل مع من يتمسك بهالعادات ويعتبرها جزء لا يتجزأ من الدين .... يتحول من نقاش إلى اتهامات بالعولمة وغيرها
يبا ما يصير هذا بالعادات يجوز بس شرعا ما يجوز !! ماكو فايدة

الله كريم ويعطيك العافية خوش بوست
فكر يقظ :)

البحث عن أنا شىء جنونى يقول...

اسف انى هكتب خارج نص الموضوع

يله ضيف / ضيفى مدونتك حسب القسم بتاعك وخلى العالم يتعرف عليك

وادى لغيرك فرصة يقرا خطوط قلمك

خلى البحث عنك اسهل

اتبع اللينك ده

مدونه كل العرب

http://arabwriters.blogspot.com/