الخميس، 26 يناير، 2012

الرد العنيف على المنطق السخيف... في الثالثة


السالفة سأسردها كلها هنا "على بلاطة بيضاء" كما يقول أخواننا المصريون... بالأمس القريب، كان لي نقاش مع ثلاثة من "محبي الطبل و أبو جهل و تابعتهم قُفَّة" و إليكم مجموعة من الجمل التي ذكروها و هي أكثر ما يتردد ذكره و خاصة على قناة حي الطرب، و سأُتبعها بردي عليها: 

  1. "هذول نازلين الشارع يبون الحُكم"
  2. "متى تجنسوا هذول؟؟ توهم ترا!"
  3. "سكوب يقولون..."
  4. "نبيل و الجويهل يعرفون يسكتونهم... ليش ما تبونهم؟ مو هذي الديمقراطية؟"
  5. "هذي مؤامرة من حمد بن جاسم و السعدون مشارك فيها و كل هذا عشان كرسي الرئاسة"
  6. "ما يحترمون القضاء و زعلوا على شطب المسلم بس شطب الجويهل عادي!"
  7. "ناصر المحمد شريف و قاد أشرف الحكومات و ما عطوه فرصة و دايما يسوون مظاهرات و تجمعات"
  8. "الأخوان شروك و غسلوا مخك"

و به نستعين...

الجملة الأولى: هذول نازلين الشارع يبون الحكم
الرد: بقناعة شخصية، بغض النظر عن كون بعض النواب السابقين النازلين للشارع "وصوليين" و بغض النظر عن كون منهم من كان خريج فرعي في فترات سابقة، فالمناداة بتطبيق الدستور و إرساء روح القانون و الحريات لم و لن تكون "مطالبة بالحكم"! تدرج منطقي و بسيط.. الحكومة (الى جانب بعض النواب) ضربت الدستور بقيادة رئيس الوزراء السابق في أكثر من مناسبة.. المعارضة تستنفر و تسن سيوفها للاستجوابات.. الحكومة تعتمد توزيع المناصب و المال السياسي لضمان الأغلبية.. بطرق ملتوية تتهرب الحكومة من الاستجوابات و تضرب الاستجوابات "إعلاميا" بأنها انقلاب على الحكم و سلطة الأمير... الشباب و المعارضة يخرجون للشارع مطالبين باحترام الدستور و أن تتحلى الحكومة بالشجاعة لمواجهة الاستجوابات كما نص الدستور أو "الرحيل"... لحظة.. نسيتوا أن الدستور هو وثيقة بين الحاكم و المحكوم؟ و المعارضة تطالب باحترام الدستور و بالتالي تؤكد على المادة الرابعة! إذا أين السعي للسيطرة على الحكم؟؟؟

*****

الجملة الثانية: متى تجنسوا هذول؟ توهم ترا!
الرد: عنصرية هذا الكلام لا تطاق، و على الرغم من ذلك سأرجع لما كتبه الدكتور محمد المقاطع بشأن التجنيس العشوائي في جريدة سبر. اختصارا لمقاله سأقتبس الآتي:"مرّت الكويت في فترة الستينات وتلتها حقبة السبعينات من القرن الماضي، بحالة من التخبط والعشوائية في شأن التجنيس، فصار هناك تجنيس سياسي وهناك تجنيس لكسب الولاء وهناك تجنيس يثير الشبهات والتساؤلات، والنتيجة العامة لتلك الحقبة من فوضى التجنيس، أنها أدّت إلى إدخال طبقة جديدة من المواطنين، منهم من هو مستحق وكثير منهم غير مستحق، وذلك بهدف التأثير في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في عام 1967 و ما بعدها". 


من الذي قام بعمليات التجنيس؟ الحكومة بالطبع... فباختلاف الازمان لدينا "حكومة" تشتري ولاءات بالتجنيس.. و أخرى بالمال (القبيضة).. و أخرى بالمناصب :) و ليكون ردي مناسبا للعقلية العنصرية التي نتعامل معها، إن كان قصدكم بأن من نزلوا الشارع "توهم مجنسين"... فمنهم من تجنس أهله بالستينيات، و منهم من تجنس أهلهم قبل قانون ١٩٦٥:) و السؤال الأخير... اذا كان "توّه متجنس" من الحكومة اللي كانت تبي تشتري ولاءه، هل هذا يمنعه أن يسائلها أو يستجوبها (اذا كان نائب) أو يبين اعتراضه عليها في الاعتصامات (كمواطن)؟ الدستور يكفل لك الأثنين و لم يفرق بين "اللي توه متجنس" و "اللي من زمان متجنس" :)

*****


الجملة الثالثة: سكوب يقولون...
الرد: يا سلام... قمة المصداقية... قمة الولاء و الوفاء... فكم من فتنة أثارتها سكوب؟ و كم من دعوة صريحة و مبطنة وجهتها سكوب لحل مجلس الأمة حلا غير دستوري؟ كم مرة سمعت هذه الجملة على سكوب "ما نبي مجلس" أو "ما نبي نواب"... لدرجة أن ناصر الدويلة بجلالة قدره "تنرفز"!




أين الدستور و الدفاع عنه من سكوب إن كان تعليق الدستور "أقل ما تحاول الترويج له"؟؟ خذوها من أخوكم سرحان... الفداوي يبقى طول عمره فداوي لا يقبل أن يعيش حر و لا يقبل أن يرى غيره أحراراً في ظل وجود دستور :) بحث بسيط عن سكوب في يوتيوب كفيل بكشفهم.

*****

الجملة الرابعة: نبيل و الجويهل يعرفون يسكتونهم... ليش ما تبونهم؟ مو هذي الديمقراطية؟
الرد: "مجاول دياجة"؟؟ أحرق صوتي لأوصل من يريد أن يصل ليشتم فلان و يرد على فلان؟ يا أخوة يا كرام... لديكم في الثالثة من يستطيع الرد و لكن ليس بالشتم! لديكم من يستطيع أن يرد بالعقل و الحجة و المنطق! لديكم من يرد بالقانون و الدستور! لنفرض: دخل نبيل و معاه الجويهل... شَتَموا و شُتِموا.. و بعدين؟ هل شرعت قوانين؟ هل كُفلت حقوقكم؟ هل  و هل و هل... ؟ العقل يا أخوة!

نقبل بالديمقراطية بحلوها و مرها... لكن الديمقراطية موجودة لمن يحسن الاختيار! و ليس لمن يوصل من يشتم! احترموا الديمقراطية التي تسيئون إليها اليوم بإسمها :)

*****

الجملة الخامسة: هذي مؤامرة من حمد بن جاسم و السعدون مشارك فيها و كل هذا عشان كرسي الرئاسة
الرد: كي نبسط الصورة... الهجوم أتى بشكل مباشر من ٤ أطراف: سعدون حمّاد، جريدة الوطن، جريدة الشاهد، سكوب (طلال السعيد) ضد ٣ أطراف بشكل مباشر و هم الشيخ حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر، أحمد السعدون، و مسلم البراك و طرف رابع بشكل غير مباشر و بالذات بعد إعلانه خوض الانتخابات البرلمانية.. مشاري العصيمي.


أشار سعدون حماد بأن مسلّم البراك قد قبض مبلغا و قدره من حمد بن جاسم و اتضح أن الشيك مزور كما نفى بنك الدوحة! و اتهم ايضا السعدون بأنه تلقى أراض كهبات من قطر! الأمر الذي اتضح انه كذبة بعد أن صدر توضيح من السجل العقاري في قطر. بالطبع لم يسلم الأمر من التطبيل الاعلامي لسكوب و الوطن و بلبل الطبل... و الهجوم الحالي على مشاري العصيمي لم يأت من فراغ... فقد ترافع مكتبه للمحاماة بقضية الجمعية العمومية لشركة زين المرفوعة من شركة الفوارس (المملوكة لعلي الخليفة) و كسب حكم الاستئناف الذي كان "صفعة على قفى خليفة"، و أيضا صفعة الدعوة المرفوعة من حمد بن جاسم عن طريق مكتب العصيمي للمحاماة :)


فالموضوع برمته لا علاقة له لا بكرسي، و لا صفقة و لا هم يحزنون... الموضوع "شرباكة و توافق مصالح بين المهاجمين" من أيتام ناصر المحمد و أيتام أحمد الفهد و  "المنقرصين" من قضايا المال العام :) وصلت؟

*****

الجملة السادسة: ما يحترمون القضاء و زعلوا على شطب المسلم بس شطب الجويهل عادي!
الرد: آااااااخ... حسناً :) قضية المسلم تمت تبرئته فيها من تهمة خيانة الأمانة إضافة لكونها جنحة و ليست جناية، و ممن هنا آخذكم الى المادة الثانية من قانون الانتخاب و التي تنص على:"يحرم من الانتخاب المحكوم عليه بعقوبة جناية أو في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة الى أن يرد اليه اعتباره". 

نلاحظ أن الحكم "برّأ المسلم" من تهمة خيانة الامانة! و لكنه شطب!! الاعتراض العارم كان على شطب المسلم و ليس على الحكم القضائي الصادر بحقه! عرفتوا الفرق؟ أما القضايا المرفوعة ضد الجويهل فيمكنكم البحث عنها في بوابة العدل :) و من قضاياه القديمة على سبيل المثال لا الحصر قضية لم يتم اظهار حكم فيها لأنها جناية نصب و احتيال!




*****

الجملة السابعة: ناصر المحمد شريف و قاد أشرف الحكومات و ما عطوه فرصة و دايما يسوون مظاهرات و تجمعات
الرد: الزيادي يرد عليكم بموضوع "أشرف الحكومات" التي قادها ناصر المحمد :) سيعطيكم الزيادي نبذة بسيطة عنها بالفيديو و الدلائل غير قابلة للتشكيك... أما التظاهرات و التجمعات فهي أبسط رد فعل ممكن أن يقوم به الشارع "اللي ما غشته أكاذيب قنوات كوهين و قناة حي الطرب"... هذه القنوات أيضا لها نصيب بهالفيديو

سلمت يداك يالزيادي :)




*****

الجملة الثامنة: الأخوان شروك و غسلوا مخك
هذه الجملة  قالها أحد من تناقشت معهم و رحل، و الثاني التزم الصمت... أما الثالث فقد تحولت قناعاته بعد أن اتضحت له الصورة كاملة... لست و لن أكون يوما من الأخوان، و لعل مدونتي تزخر بمواضيع كثيرة بخصوص الأخوان يمكنكم الرجوع إليها :)

أخواني و أخواتي في الثالثة... نحن أمام تيار عاصف مدفوع بالاعلام الفاسد و المال السياسي... إما أن نتصدى له بالعقل و الحجة، أو أن يعصف بنا و ينهينا نحن و دستورنا و ديمقراطيتنا... كفاهم عبثا بها، فلنعمل من أجلها و نحسن الاختيار.

تحياتي...
أخوكم سرحان

ليست هناك تعليقات: