الثلاثاء، 31 يناير، 2012

قانون

مصدر الصورة: القبس


لا تخفى عليكم أحداث الأمس القريب التي تألمت لأجلها الكويت بأكملها و انشقت فيها نصفين. كما قلنا و حذرنا مسبقاً بأن الجويهل و من على شاكلته هم صنيعة السلطة بهدف تخريب الديمقراطية و تشتيت تركيز المعارضة عن "خياس الحكومة" و فسادها... و ها هي الخطة الحكومية تتأرجح ما بين أن ينقلب سحرها على الساحر أو أن تؤتي أُكُلها و تصيب الحكومة في مساعيها... و هذا ما سيتحدد بالخطوة القادمة التي ستتخذها الحكومة في ظل تأكيد ارتفاع حدة خطاب المعارضة إلى "اللا سقف" الليلة في ندوة مسلم البراك.

لنعِ حقيقة بأن لكل فعل رد فعل مساو له في القدر و معاكس بالاتجاه، هذه القاعدة الفيزيائية لن يكسرها في عالم السياسة إلا عنصر واحد و هو القانون... أعلم تماماً أن الحديث عن القانون لن يجدي نفعا الآن، و لكنها رسالة عميقة في معانيها حملها الدكتور عبيد الوسمي في خطابه سابقا حين قال "احترمونا نحترمكم"...

في ظل انتقائية تطبيق القانون من حكومتنا الرعناء، أهينت كرامة الناس و استبيحت أعراضهم برعايتها و برعاية بعض أقطاب الأسرة... لن أحصر هذه الاهانات على القبائل فقط... فما يتعرض له أبناء القبائل اليوم يتعرض له الحضر الشيعة و السنة أيضاً و لكن بصور مختلفة... إنها صنيعة الحكومة! فلو كان القانون وسطا عادلا يطبق من دون انتقائية لما احتد الخطاب و لما برز الجاهل و أشكاله مقتاتين على تفتيت الكويت...


لو قوبل كل فعل برد فعل من دون الاحتكام الى العنصر القانوني "المؤثر المتساوي على الكل و المطبق على الكل من دون استثناء أو وساطة أو تغاضي"... فلن تستقر الأمور و ستتصاعد وتيرة الأحداث المؤسفة.. أكررها... إنها صنيعة الحكومة التي صنعت الفساد و رعته و أبرزت الجاهل و أشكاله القذرة

و لن ألوم قبيلة مطير الكريمة على استعادتها لكرامتها المجروحة باليد، فوالله لو استطعت لشاركتهم تجمعهم أمس... لا أبرر حرق مقر الجاهل، و لكنه نداء استعادة الكرامة المجروحة بأقبح الالفاظ و برعاية من الحكومة التي استباحت الكرامات و الأعراض عن طريق "كلابها"... الأمر الذي لم يصب أبناء مطير الأحرار فقط، بل أصابنا كلنا و آلمنا... بالأمس، و اليوم، و غداً.. كلنا أبناء الكويت و ما يمس أي فرد يمسنا جميعاً.

تبقى نقطة أخيرة أوجهها لكل من حضر ندوة الجاهل و صفق له أو أيده... انتم عار على الكويت حين صفقتم لمن يستبيح الكرامات و يقذف الناس و يشق الصفوف... و إلى مرشحي العار الذين حضروا ندوة الجاهل و صفقوا له... أبشركم فقد تبوأتم مقاعدكم في مزبلة التاريخ و بجدارة.

تحياتي

الاثنين، 30 يناير، 2012

من وراء محمد الجويهل؟

بالأمس، قام أحد أبناء الكويت المخلصين بإعداد و رفع فيديو على اليوتيوب بعنوان حقيقة محمد الجويهل... و حقيقةً قام بجمع حقائق تختلف عن أي فيديو رأيته بالسابق للجويهل. هذا الفيديو بالذات يكشف مدى تغير خطاب الجاهل على مر الوقت إضافة إلى تناقضاته، التي تغيرت مع تغير مجريات الساحة السياسية...

إليكم الفيديو، و ستتبعه مجموعة من التساؤلات التي سأوجهها للجويهل... و ناخبيه و ليرد عليها الجويهل إن كان يجرؤ



تساؤلات أوجهها للجويهل:

  1. لماذا تم شطبك من سجلات المرشحين عام ٢٠٠٣؟
  2. لماذا تم القبض عليك عام ٢٠٠٨؟
  3. في انتخابات ٢٠٠٩ و في ظل غرقك بوسط قضايا عديدة، أتيت بحقيبة فيها ٢٥٠،٠٠٠ دينار لتوزعها على من يترشح بالثالثة في محاولة لإثارة الفوضى في الانتخابات.. فمن أين أتيت بهكذا مبلغ؟ و أتحداك أن تكشف ذمتك المالية ان كنت تجرؤ!
  4. ماهي حقيقة القضايا التالية؟ : 
    1. 3623/2011
    2. 2977/2010
    3. 3275/2011
    4. 597/2007
    5. 1411/2011
أكتفي معك بهذا القدر يالجاهل!! و لكن تساؤلي سيستمر بخصوص من يدعمك و من يوجهك، الأمر أكبر من مجرد أحد أصحاب السوابق... الأمر يتعداه لمتنفذ أو مجموعة من المتنفذين أصحاب المال و اليد الطولى في أجهزة الدولة ممن يريدون إثارة الفوضى و تثبيت فكرة "إحنا مو كفو ديمقراطية و دستور"... و ستكشفهم الأيام.

و مني إلى نواب الأمة القادمين... أرجو إعادة النظر في جزئية "حسن السمعة" و تحديد تعريف واضح لها و إضافتها كشرط في قانون الانتخاب الكويتي، و أدعوكم للنظر في الطعن رقم ٨/٢٠٠٨ المقدم للمحكمة الدستورية في جلستها المنعقدة بتاريخ ١٦/٧/٢٠٠٨... باختصار، القانون الكويتي لم يحدد تعريفا واضحا لمصطلح "حسن السمعة و السيرة" و أيضاً "جرائم الشرف و الأمانة"، و هو ما جعل الأمر "مطاطيا" بشكل يمكن تجاوزه بسهولة بتقديم الطعون!

لا أريد أن يمثلني و يمثل أبنائي و أبناء وطني أرباب السوابق! هذا أبسط حق من حقوقي!

تحياتي

الخميس، 26 يناير، 2012

الرد العنيف على المنطق السخيف... في الثالثة


السالفة سأسردها كلها هنا "على بلاطة بيضاء" كما يقول أخواننا المصريون... بالأمس القريب، كان لي نقاش مع ثلاثة من "محبي الطبل و أبو جهل و تابعتهم قُفَّة" و إليكم مجموعة من الجمل التي ذكروها و هي أكثر ما يتردد ذكره و خاصة على قناة حي الطرب، و سأُتبعها بردي عليها: 

  1. "هذول نازلين الشارع يبون الحُكم"
  2. "متى تجنسوا هذول؟؟ توهم ترا!"
  3. "سكوب يقولون..."
  4. "نبيل و الجويهل يعرفون يسكتونهم... ليش ما تبونهم؟ مو هذي الديمقراطية؟"
  5. "هذي مؤامرة من حمد بن جاسم و السعدون مشارك فيها و كل هذا عشان كرسي الرئاسة"
  6. "ما يحترمون القضاء و زعلوا على شطب المسلم بس شطب الجويهل عادي!"
  7. "ناصر المحمد شريف و قاد أشرف الحكومات و ما عطوه فرصة و دايما يسوون مظاهرات و تجمعات"
  8. "الأخوان شروك و غسلوا مخك"

و به نستعين...

الجملة الأولى: هذول نازلين الشارع يبون الحكم
الرد: بقناعة شخصية، بغض النظر عن كون بعض النواب السابقين النازلين للشارع "وصوليين" و بغض النظر عن كون منهم من كان خريج فرعي في فترات سابقة، فالمناداة بتطبيق الدستور و إرساء روح القانون و الحريات لم و لن تكون "مطالبة بالحكم"! تدرج منطقي و بسيط.. الحكومة (الى جانب بعض النواب) ضربت الدستور بقيادة رئيس الوزراء السابق في أكثر من مناسبة.. المعارضة تستنفر و تسن سيوفها للاستجوابات.. الحكومة تعتمد توزيع المناصب و المال السياسي لضمان الأغلبية.. بطرق ملتوية تتهرب الحكومة من الاستجوابات و تضرب الاستجوابات "إعلاميا" بأنها انقلاب على الحكم و سلطة الأمير... الشباب و المعارضة يخرجون للشارع مطالبين باحترام الدستور و أن تتحلى الحكومة بالشجاعة لمواجهة الاستجوابات كما نص الدستور أو "الرحيل"... لحظة.. نسيتوا أن الدستور هو وثيقة بين الحاكم و المحكوم؟ و المعارضة تطالب باحترام الدستور و بالتالي تؤكد على المادة الرابعة! إذا أين السعي للسيطرة على الحكم؟؟؟

*****

الجملة الثانية: متى تجنسوا هذول؟ توهم ترا!
الرد: عنصرية هذا الكلام لا تطاق، و على الرغم من ذلك سأرجع لما كتبه الدكتور محمد المقاطع بشأن التجنيس العشوائي في جريدة سبر. اختصارا لمقاله سأقتبس الآتي:"مرّت الكويت في فترة الستينات وتلتها حقبة السبعينات من القرن الماضي، بحالة من التخبط والعشوائية في شأن التجنيس، فصار هناك تجنيس سياسي وهناك تجنيس لكسب الولاء وهناك تجنيس يثير الشبهات والتساؤلات، والنتيجة العامة لتلك الحقبة من فوضى التجنيس، أنها أدّت إلى إدخال طبقة جديدة من المواطنين، منهم من هو مستحق وكثير منهم غير مستحق، وذلك بهدف التأثير في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في عام 1967 و ما بعدها". 


من الذي قام بعمليات التجنيس؟ الحكومة بالطبع... فباختلاف الازمان لدينا "حكومة" تشتري ولاءات بالتجنيس.. و أخرى بالمال (القبيضة).. و أخرى بالمناصب :) و ليكون ردي مناسبا للعقلية العنصرية التي نتعامل معها، إن كان قصدكم بأن من نزلوا الشارع "توهم مجنسين"... فمنهم من تجنس أهله بالستينيات، و منهم من تجنس أهلهم قبل قانون ١٩٦٥:) و السؤال الأخير... اذا كان "توّه متجنس" من الحكومة اللي كانت تبي تشتري ولاءه، هل هذا يمنعه أن يسائلها أو يستجوبها (اذا كان نائب) أو يبين اعتراضه عليها في الاعتصامات (كمواطن)؟ الدستور يكفل لك الأثنين و لم يفرق بين "اللي توه متجنس" و "اللي من زمان متجنس" :)

*****


الجملة الثالثة: سكوب يقولون...
الرد: يا سلام... قمة المصداقية... قمة الولاء و الوفاء... فكم من فتنة أثارتها سكوب؟ و كم من دعوة صريحة و مبطنة وجهتها سكوب لحل مجلس الأمة حلا غير دستوري؟ كم مرة سمعت هذه الجملة على سكوب "ما نبي مجلس" أو "ما نبي نواب"... لدرجة أن ناصر الدويلة بجلالة قدره "تنرفز"!




أين الدستور و الدفاع عنه من سكوب إن كان تعليق الدستور "أقل ما تحاول الترويج له"؟؟ خذوها من أخوكم سرحان... الفداوي يبقى طول عمره فداوي لا يقبل أن يعيش حر و لا يقبل أن يرى غيره أحراراً في ظل وجود دستور :) بحث بسيط عن سكوب في يوتيوب كفيل بكشفهم.

*****

الجملة الرابعة: نبيل و الجويهل يعرفون يسكتونهم... ليش ما تبونهم؟ مو هذي الديمقراطية؟
الرد: "مجاول دياجة"؟؟ أحرق صوتي لأوصل من يريد أن يصل ليشتم فلان و يرد على فلان؟ يا أخوة يا كرام... لديكم في الثالثة من يستطيع الرد و لكن ليس بالشتم! لديكم من يستطيع أن يرد بالعقل و الحجة و المنطق! لديكم من يرد بالقانون و الدستور! لنفرض: دخل نبيل و معاه الجويهل... شَتَموا و شُتِموا.. و بعدين؟ هل شرعت قوانين؟ هل كُفلت حقوقكم؟ هل  و هل و هل... ؟ العقل يا أخوة!

نقبل بالديمقراطية بحلوها و مرها... لكن الديمقراطية موجودة لمن يحسن الاختيار! و ليس لمن يوصل من يشتم! احترموا الديمقراطية التي تسيئون إليها اليوم بإسمها :)

*****

الجملة الخامسة: هذي مؤامرة من حمد بن جاسم و السعدون مشارك فيها و كل هذا عشان كرسي الرئاسة
الرد: كي نبسط الصورة... الهجوم أتى بشكل مباشر من ٤ أطراف: سعدون حمّاد، جريدة الوطن، جريدة الشاهد، سكوب (طلال السعيد) ضد ٣ أطراف بشكل مباشر و هم الشيخ حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر، أحمد السعدون، و مسلم البراك و طرف رابع بشكل غير مباشر و بالذات بعد إعلانه خوض الانتخابات البرلمانية.. مشاري العصيمي.


أشار سعدون حماد بأن مسلّم البراك قد قبض مبلغا و قدره من حمد بن جاسم و اتضح أن الشيك مزور كما نفى بنك الدوحة! و اتهم ايضا السعدون بأنه تلقى أراض كهبات من قطر! الأمر الذي اتضح انه كذبة بعد أن صدر توضيح من السجل العقاري في قطر. بالطبع لم يسلم الأمر من التطبيل الاعلامي لسكوب و الوطن و بلبل الطبل... و الهجوم الحالي على مشاري العصيمي لم يأت من فراغ... فقد ترافع مكتبه للمحاماة بقضية الجمعية العمومية لشركة زين المرفوعة من شركة الفوارس (المملوكة لعلي الخليفة) و كسب حكم الاستئناف الذي كان "صفعة على قفى خليفة"، و أيضا صفعة الدعوة المرفوعة من حمد بن جاسم عن طريق مكتب العصيمي للمحاماة :)


فالموضوع برمته لا علاقة له لا بكرسي، و لا صفقة و لا هم يحزنون... الموضوع "شرباكة و توافق مصالح بين المهاجمين" من أيتام ناصر المحمد و أيتام أحمد الفهد و  "المنقرصين" من قضايا المال العام :) وصلت؟

*****

الجملة السادسة: ما يحترمون القضاء و زعلوا على شطب المسلم بس شطب الجويهل عادي!
الرد: آااااااخ... حسناً :) قضية المسلم تمت تبرئته فيها من تهمة خيانة الأمانة إضافة لكونها جنحة و ليست جناية، و ممن هنا آخذكم الى المادة الثانية من قانون الانتخاب و التي تنص على:"يحرم من الانتخاب المحكوم عليه بعقوبة جناية أو في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة الى أن يرد اليه اعتباره". 

نلاحظ أن الحكم "برّأ المسلم" من تهمة خيانة الامانة! و لكنه شطب!! الاعتراض العارم كان على شطب المسلم و ليس على الحكم القضائي الصادر بحقه! عرفتوا الفرق؟ أما القضايا المرفوعة ضد الجويهل فيمكنكم البحث عنها في بوابة العدل :) و من قضاياه القديمة على سبيل المثال لا الحصر قضية لم يتم اظهار حكم فيها لأنها جناية نصب و احتيال!




*****

الجملة السابعة: ناصر المحمد شريف و قاد أشرف الحكومات و ما عطوه فرصة و دايما يسوون مظاهرات و تجمعات
الرد: الزيادي يرد عليكم بموضوع "أشرف الحكومات" التي قادها ناصر المحمد :) سيعطيكم الزيادي نبذة بسيطة عنها بالفيديو و الدلائل غير قابلة للتشكيك... أما التظاهرات و التجمعات فهي أبسط رد فعل ممكن أن يقوم به الشارع "اللي ما غشته أكاذيب قنوات كوهين و قناة حي الطرب"... هذه القنوات أيضا لها نصيب بهالفيديو

سلمت يداك يالزيادي :)




*****

الجملة الثامنة: الأخوان شروك و غسلوا مخك
هذه الجملة  قالها أحد من تناقشت معهم و رحل، و الثاني التزم الصمت... أما الثالث فقد تحولت قناعاته بعد أن اتضحت له الصورة كاملة... لست و لن أكون يوما من الأخوان، و لعل مدونتي تزخر بمواضيع كثيرة بخصوص الأخوان يمكنكم الرجوع إليها :)

أخواني و أخواتي في الثالثة... نحن أمام تيار عاصف مدفوع بالاعلام الفاسد و المال السياسي... إما أن نتصدى له بالعقل و الحجة، أو أن يعصف بنا و ينهينا نحن و دستورنا و ديمقراطيتنا... كفاهم عبثا بها، فلنعمل من أجلها و نحسن الاختيار.

تحياتي...
أخوكم سرحان

الثلاثاء، 24 يناير، 2012

بيان الدواوين...


بيان الدواوين الذي صدر عن بعض دواوين الكويت - و تعليقي عليه بالأسفل - أقل ما أصفه به هو كلمة مخزي... و لعل الاكثر خزيا و عارا هو...



بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة من القلب من بعض دواوين الكويت إلى أهل الكويت

قال الله تعالى: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون} صدق الله العظيم
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ايمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له).

لا تزال احداث الفترة الماضية ماثلة في أذهاننا، وحاضرة في وجداننا بما أفرزته من سلوكيات شكلت برمتها خروجاً على موروثنا الكويتي الاصيل، من قيم وعادات ومبادئ فاضلة، تشويهاً للمعاني السامية للحرية، وامتطاء مقلوباً لمفاهيم الديموقراطية والتعبير السليم عن الرأي خارج الاطر الدستورية، على خلفية محاربة الفساد وتصحيح المسار.
واذا كان تراكم التراخي الحكومي عن حسم ملفات عدة، وفي مقدمتها الاخلال بالتركيبة الديموغرافية للمجتمع الكويتي، والتقاعس عن دورها في تطبيق القانون ومحاربة الفساد، وتوقف عجلة التنمية في مجالات عديدة، وتراجع الحكومة في كثير من الاوقات عن قرارات ومشاريع قوانين تحت ضغط الصوت العالي لبعض النواب قد شكلت في مجموعها سبباً مهماً في وصولنا الى هذه الاوضاع، فان ما لا يقل عنه اهمية وتسبباً هو الانحراف الحاد في اداء بعض نواب الأمة انفسهم عن المهمة الحقيقية المنوطة بهم، وعن الاسس السليمة لما كانت عليه المعارضة فيما سلف، حين كانت المعارضة وسيلة اصلاح لا غاية، فشهد لها التاريخ بالتشريع المثمر، والرقابة المسؤولة، والمحاسبة الرصينة، حين كانت الكويت في سويداء قلوبهم، وكان همهم الاول والاخير، فعملوا كما ينبغي للمعارضة ان تكون، اما اليوم فهناك معترضون غلبوا المصالح الشخصية على مصلحة الوطن، وتحولوا من التشريع الى التضييع، ومن البناء الى الهدم، ومن النماء الى الفوضى، وفرطوا بوقت جهلوا قيمته في حياة الأمم، وشغلوا الساحة والرأي العام بحلقات متسلسلة من استجوابات شخصانية لا طائل من ورائها، وبأساليب حوار متدنية، ومستويات هابطة من لغة التخاطب، والفاظ نابية وعراك مدم، وختموا سجل انجازاتهم بتبني ثقافة حوار الشارع بدلاً من قبة البرلمان، واستيراد شعارات ومصطلحات لا تنطبق على ما ننعم به في وطننا من خير وامان والتي شكلت في مجموعها تقويضاًَ لاستقرار الدولة وهيبة القانون.
وانطلاقاً من دعوة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله للمواطنين الى حسن اختيارهم ممثليهم الى البرلمان، وايمانا منا بالدور الحيوي للدواوين في حياة اهل الكويت قديماً وحديثاً وفي مراحل مهمة كهذه المرحلة، فاننا نتوجه اليوم بهذه الرسالة الى اهل الكويت عامة والناخبين منهم خاصة ونحن على مسافة ايام قليلة من مرحلة انتخابية جديدة، يتوقع ان تكون الاهم في مسيرتنا النيابية، وتتم في ظل ظروف ومنعطفات اقليمية وعالمية بالغة الخطورة والحساسية والتعقيد، وتتطلب برلمانا على مستوى من المسؤولية والحلم والرؤى الوطنية الصادقة، ودماء جديدة ترعى الدستور وتحترمه، وتلتزم بالقانون، وتدفع الى مسيرة عمل نيابي مثمر من التشريع البناء، والرقابة المخلصة، والمحاسبة الامينة لأداء الحكومة، بعيداً عن التأزيم والشخصانية والاجندات الخاصة، وتسهم في تعزيز الديموقراطية وتطوير مسيرة الاصلاح والتنمية ومحاربة الفساد، وتعمل من اجل ان تظل الكويت هي الغاية، وترعى حقها، وتصون امانتها، وتقدم على نفسها ومصالحها.
لذلك فاننا نهيب بأهل الكويت عموماً رجالاً ونساء، والشباب والشابات منهم خاصة، الذين هم عماد الكويت وثروتها الحقيقية والهدف الرئيسي للتنمية، ان يعوا حجم مسؤوليتهم، ودورهم الكبير واثره العظيم في حاضر الكويت ومستقبلها، ونناشد فيهم وطنيتهم وضمائرهم، بتغليب صوت العقل على العاطفة، وان يضعوا مصلحة الكويت فوق اية مصلحة، وان يقدموا الولاء لها على اي ولاء وانتماء، وان يستحضروا مخافة الله في وطنهم وفي اهليهم وابنائهم عند حسم خياراتهم، وان يستحضروا معنا جميعاً وحتى وقت قريب السلوك الخاطئ لمن اوصلناهم في السابق فأوصلونا الى ما نحن فيه، سائلين الله عز وجل ان يلهم الجميع سبل الحكمة والرشاد، وان يحفظ الكويت امنة مستقرة ويديمها واحة خير وامان.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تجمع بعض دواوين الكويت

*****

أعزائي أصحاب الدواوين المشاركة في هذا البيان، لم و لن أجد أبلغ مما وجهه لكم الزميل أبو الدستور في موضوعه اليوم، و لكنني سأزيد عليه التبرؤا من دواوينكم... خاصة و أنني على معرفة شخصية ببعض هذه الدواوين و منها ما تربطني به صلة الدم. لكن لا دم و لا صلة تربطني معكم أو مع غيركم عندما تكون الكويت بيننا. هذه المعارضة، و إن اختلفت معها بالاسلوب و اتفقت معها في جوهر التحرك... هذه المعارضة، أنا و أخواني و أخواتي المواطنون نفخر بأننا نحن من "جرّها للشارع" بعد أن "اشترى" رئيس الوزراء السابق الاغلبية النيابية.

"اختباؤكم في دواوينكم" عندما كانت الكويت تئن من الفساد - و ما زالت تئن - و تذرعكم بذريعة قبيحة و هي "وين معارضة قبل" و أخرى أقبح و هي "هذول توهم مجنسين" لن يغفر لكم تهاونكم بحق الكويت وقت حاجتها، و خروجكم الآن بهكذا بيان مخزٍ!

سأكلمكم بلغة "التركيبة الديموغرافية" التي تفهمونها... المعارضة هي المعارضة، لم و لن تتغير... و الشارع هو الشعب و هو من خلق المعارضة و جرها للشارع. و ليسمح لي القارئ العزيز بهذه اللغة التي سأستخدمها الآن، لأن فهم أصحاب البيان محدود و لا يفهم سوى هذا الأسلوب... لا تنسوا بأن الحكومة التي تهاجمونها "ظاهريا" و تدافعون عنها "بالباطن في نقاشاتكم المغلقة داخل دواوينكم" هي من فتح باب التجنيس العشوائي في إحدى الفترات لخلق جبهة تأييد و "قمع معارضة قبل"... فهمتوا الحين؟

و أخيرا... الجويهل يعلق على بيانكم؟

قالها بو جاسم و بو جاسم صادق... "حتى اللي شاك بأصله صار يمدح الجويهل عشان يقولون عنه ولد بطنها"... 

تحياتي :)

الأحد، 22 يناير، 2012

مو محتاجة فتاوي!


و إن لم نختلف بموضوع الفتاوى المعلبة و لجوء التيارات الاسلامية لها وقت الحاجة، لكن لا يمكن أن ننكر صحة الكلام الذي قاله الشيخ د. نايف العجمي، علما بأنه "ليس فتوى" إنما دعوة للانتفاض ضد أصحاب الأرضية الجديدة كما أسمتهم "جريدة السياسة" اليوم.

السؤال لأحمد الجارلله... ألهذه الدرجة تملكك الخوف فلم تمهر هذا المقال بإسمك؟ بربك... هل نحن بحاجة إلى فتوى لتمنعنا من التصويت لهؤلاء؟ لا أظن بأني في يوم قد أصوت  لمن عرض "٣٠٠٠" دينار لكل من يعمل في حملته الانتخابية و هو لا يملك "أجار سكنه"! فمن الذي يموله و يدعمه؟ و هذا يجرنا إلى استنتاج بأنها نفس الفئة التي تدعمه الآن.

المصدر: تويتر - الصورة تم تداولها بالأمس

لن أحتاج لفتوى لأمتنع عن التصويت لمن تم حاول أن ينصب على الديوان الأميري بإسم قلادة مبارك الكبير، و هو نفسه من تسبقه شتائمه و تاريخه الذي أعف عن التفصيل فيه... لكنه شر لا بد منه!

المصدر: تويتر


و لن أحتاج لفتوى لأمتنع عن التصويت عمن "تدندن" على وتر الاقتصاد و قد أعلن إفلاس شركتها مؤخرا! أضف إلى ذلك "تقلقسها" عند النطيحتين آنفتي الذكر في كل ندوة أو لقاء!



أحمد... لن أزيد، فأنت معهم في نفس الخانة!

الأربعاء، 18 يناير، 2012

ديمقراطيتهم...


"هذا اللي يعرف لهم، هذا اللي يسكتهم".. "اووووف قوية راح يسب فيصل المسلم و السعدون، بصوت له"...

هذه العبارات قيلت شخصيا لي أكثر من مرّة، و هم يقصدون الجويهل و نبيل الفضل لأكون أكثر تحديدا... السبب بسيط جدا، و تحليل هذا القرار أسهل مما تتصورون و قد يستلزم عرض لمحة تاريخية للكشف عن المتسبب الحقيقي بهكذا توجه.  لن اتطرق لأي أمور شخصية تتعلق بتاريخ أي من هاتين الشخصيتين، فلديهما من الانحطاط الفكري ما تسبب بالصداع لسعود الورع و على شاشة سكوب! ركزوا معاي...
المعارضة: هي جبهة تتشكل إما من كتل نيابية، تيارات سياسية، أو تجمعات تخلق رأي عام لتوجه معين، و على إختلاف مراحل العمل السياسي الوحيد كانت المعادلة كالتالي "حكومة + مشكلة = معارضة". 

الحكومة: هي العنصر الثابت الوحيد في كافة معادلات التأزيم، و هي من خلق جبهات المعارضة على مر مراحل العمل السياسي في الكويت. هي من خلق تأييد التيارات الاسلامية و معارضة التيارات الوطنية لها في الثمانينات، و من ثم معارضة الاسلاميين في التسعينات، و هي من خلق تأييد القبائل لها في التسعينات و معارضتهم لها ما بعد عام ٢٠٠٠، أما المعارضة الحالية... فهي خليط من كل ما سبق. و لا تنسو بأن الحكومة كانت و مازالت تحتفظ بتزايد معدلات الفساد في الدولة و خلق المزيد من جبهات المعارضة.

 هناك من المعارضة من تختلف معه المعارضة نفسها، فلن أقتنع بأن صالح الملا يؤيد وليد الطبطبائي على طول الخط، أو أن فيصل المسلم يؤيد أحمد السعدون ١٠٠%، أو أن مواقف أسيل العوضي و مسلم البراك متطابقة! المعارضة تتفق على الاختلاف مع الحكومة، سواء كان أسلوب هذه المعارضة تصعيديا يدعو للنزول إلى الشارع مع كل تحرك، أو يدعو للتهدئة و المناقشة تحت قبة البرلمان.

إختلافي مع أحمد السعدون أو مسلم البراك أو فيصل المسلم (و هم من أبرز من استخدم تكتيكات التصعيد) لن يدفعني للتصويت للجويهل أو نبيل أو من هم على شاكلتهم! بل سيدفعني للتصويت لمن سيحقق أغلبية برلمانية هادئة تناقش الأمور في قاعة عبدالله السالم! تخيلوا معي هذه المواقف:

المكان: قاعة عبدالله السالم 
التوقيت: الجلسة الافتتاحية - بعد القسم
نبيل الفضل: ناظرا باتجاه فيصل المسلم أو أحمد السعدون.. ثم يبصق أو يشتم و يسرد اسطوانة السب بكافة أشكاله و ألوانه...
محمد الجويهل: يتحدث عن أم فلان و أخت فلان و يهدد باسطوانات مدمجة و صور...

هل هذا حقا ما تريدون أن يتم نقاشه تحت قبة البرلمان "الكويتي" ؟ هل هذا ما تريدونه عندما تقولون "نبي معارضة راقية" ؟ هل نسيتم أن من صنع نبيل الفضل و رعاه هم سراق المال العام من خلال وسائلهم الاعلامية؟ "جريدة و تلفزيون الوطن تحديدا"!! هل نسيتم بأن من صنع الجويهل و رعاه و زوده بالبيانات التي كان "يبمبع" فيها هم أقطاب حكومية برعاية ناصر المحمد و جابر الخالد؟ هل نسيتم بأن من يسوق لهما هي قنوات و صحف محمود حيدر بمختلفها؟ بالاضافة إلى قناة حي الطرب التي كانت تسوق لحل المجلس حلا غير دستوري؟ هل نسيتم من سمى التفجيرات بالأعمال الوطنية؟ و الذي كان يصرح بتأييده لدخول الجويهل للمجلس قائلا "الجويهل يمثل الفرد الكويتي الشريف والشعب بكل مذاهبه وأطيافه، وقد أثبت وطنيته خلال الفترة الأخيرة، ووصفه بفرس الرهان والقنبلة التي ستنفجر في الساحة البرلمانية"!!!!!!!

إجمعوا كل ما سبق.. و ستجدون أن المصدر واحد... عودوا إلى رشدكم يا أهل الدائرة الثالثة مثلما كنتم تتغنون بأنها "دائرة الفكر"... لا تجعلوها الدائرة التي ستعطي العذر الأكبر لطمس الدستور و إنهائه كما يتم التخطيط له ممن يريدونها "مشيخة" و كل من حولها فداوي! 

لن أسوّق لأي مرشح، و لن أحدد تصويتي لمن سيكون... الخيار لكم باختيار أصحاب الفكر و التوجه الراقي، و ليس من سيدخل لأنه "يعرف لهم" أو لكي "يتفل بوجوههم" أو "يسبهم"! أثبتوا بأنكم أصحاب الفكر! الدائرة الثالثة تعج بأصحاب الفكر الراقي من المرشحين الجدد و المرشحين الشباب... فلتكن هذه وجهتكم إن كنتم تريدون "معارضة راقية" من وجهة نظركم.

*** صفاء... ما نسيتج و انتي تقلقسين عند نبيل و الجويهل، ما تختلفين عنهم للعلم.