الثلاثاء، 9 سبتمبر 2008

توبة نصــــــــــــــــــوح - الجزء الثاني

جاءني التعليق التالي من أحد الأخوة "الناصحين" على موضوع سابق لي عنوانه "توبة نصوح" و له الأجر بإذن الله إن كانت نصيحته صحيحة و عسى أن تكتب له صدقة عند الله في هذا الشهر الفضيل... إن كانت نصيحة!

هذا هو تعليقه:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا ابي اكتب بضع كلمات ابي اكتبها ولو سمحت اقرأها الأن تكلمت في رجلين مسلمين صح ؟!
طيب ابي فائدة واحدة علشان نتكلم فيهم معاك .

طيب انت أول شي تكلمت فيهم فإذا انت سلمت من الغيبة لم تسلم من النميمة اسمع كلام رسولنا صلى الله عليه وسلم واتبع الرسول إذا كنت تحبة حب صادق لا حب تدعيه( مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى قَبْرَيْنِ فَقَالَ إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ مِنْ كَبِيرٍ ثُمَّ قَالَ بَلَى أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ يَسْعَى بِالنَّمِيمَةِ وَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لَا يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْله).

ثانيا دخلت على جمعية إحياء التراث وتكلمت فيها كلام ما هو طيب ابتدئت بالطنز على تقصير الثوب وهذا لاشك انه استهزاء بالسنة النبوية لانه لم يقل أحد من المسلمين عامة أنه الرسول كان ثوبه طويل والدليل (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُعَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَا أَسْفَلَ مِنْ الْكَعْبَيْنِ مِنْ الْإِزَارِ فَفِي النَّارِ)فأين هذا الحب الذي تدعيه للنبي وصدق القائل :إن كان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع.

يا اخي هل تعلم ان القذف محرم وانه يجب عليك أن تأتي بإثنين من لشهود وإلا جلدت 80 جلدة يا أخي خاف من ربك وتب إليه فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.شروط التوبة ثلاث :
1- الإقلاع عن الذنب.
2- الندم على الذنب .
3-العزم على عدم الرجوع إليه مرة أخرى.

هذا والله أعلى وأعلم وصلى الله على محمد وآله وصحه.


إنتهى


______________________
انا تكلمت في رجلين مسلمين.. نعم مسلمين، و لكنني رأيت من إسلامهما العجب العجاب! أولهما "نبيل" سب و لعن في كل من عارضه من الليبرالين من دون أدنى فهم لكلمة ليبرالي و أبسط معانيها المطالبة بالحريات... فألصق هذا المفهوم بعشق الليبراليين لليالي الحمراء و بأن هذه الليبرالية تدعو للـ "تفسخ" على قوله و بأنهم - الليبراليين لا يفيقون من سكرهم إلا قليلا! طعن بأعراض الناس و ضربها ذات اليمين و ذات الشمال و بمقالاته في جريدة الوطن التي تلوث نقود الناقلات المسروقة كل حرف كتب فيها!... فإن سلم من الغيبة، فهو لم يسلم من النميمة! و من المال الحرام أيضا و هو يعلم مصدره!!!... كما لم يسلم من عقوبة جلد من يقذف المحصنات اللائي قذفهن "شيخك" بأعراضهن لأنهن يطالبن بحقوق لا تتعدى حدود المساواة المدنية بالرجل!
و الثاني اللهم لا إعتراض... شوف صوره و احكم!
أخي... تقول إني قلت كلام ماهو طيب بجمعية إحياء التراث... ماشي، مالذي فعلته هذه الجمعية في حق الطفل الملتحق بدوراتها و الذي انتهك عرضه؟ هذا لواط يا اخي! ليش طمطموها؟ هل اقاموا على الحد الشرعي على الجاني؟ أو إذا كان في إحترام للقانون، هل تم اتباع القنوات القانونية في استعادة حق هذا الطفل المسكين؟
يا أخي... أنا ما تطنزت على قصر الثوب و أنا على علم بأنه سنة عن النبي صلى الله عليه و سلم... يا ليت تقوللي أنا وين و بأي جملة تطنزت على قصر الثوب؟؟؟ أم هو تفسير شخصي لما تقرأ أو تسمع و تتهم الناس جزافا فيه كما يفعل شيخك؟
أما يا أخي فإن كانت عقوبة "الجلد تنطبق علي".. فلي مقالان في هذا الموضوع...
المقال الأول:
فإنك تؤمن بما قال به نبيل العوضي من طعن بأعراض "المحصنات"، و بالتالي فأنك تلحق بركب المجلودين معه!
أما المقال الثاني:
فأنا لم أطعن بشرف إمرأة مسلمة محصنة لأستحق الجلد، فقد قال الله تعالى في محكم التنزيل:
( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون )
النور - آية 4
( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فى الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم )
النور - آية 23
و كم حاولت أن أستوعب قولك بأن عقوبة الجلد تنطبق علي! كما قلت قولك بأن لزاما علي الإتيان بشاهدين! أتوب إلى الله إن أخطأت و الله أعلم بأنني لم اعط إلا كل ذي حق حقه و لم اخطئ بحق أحد... أما انت فقد وافقت "شيخك نبيل" و دافعت عنه و هو من طعن من دون 4 شهداء! فمن الذي يجلد؟؟
نصيحتك منشورة لم يريد أن يتعض بنبيل! و لم اكن لأحجب راي أي شخص لأنني آمنت بأن لكل إنسان حقه... أنت ظلمتني و ظلمت نفسك و آثرت الدفاع عن "شيخك"... و تناسيت المحصنات الغافلات.
أشكرك يا أخي على تعليقك، فصراحة لم تكن لدي أي مادة أكتبها منذ مدة... أشكرك لأنك عطيتني مادة أتكلم فيها... تؤكد طبيعة عقل مخرجات المشايخ من نوع نبيل و صحبه كما قلت في موضوعي اول.
تحياتي،،،
أخوك الذي يحبك و يحب المسلمين أجمع (سنة و شيعة) في الله

هناك تعليقان (2):

Mishari يقول...

هدي اعصابك :) الدنيا ما تسوي

والله يسامح الجميع واحنا كلنا اخوان باذن الله

سلف اخونجي سني شيعي
المهم الواحد ينام مو كاره احد

سرحان يقول...

الأعصاب هادية الحمدلله :)

بس ياخي مادري من وين يطلعون و أسهل شي عندهم التكفير و إنزال الأحكام بالعقوبات!

الله يهديهم