الاثنين، 22 ديسمبر 2008

شلون تصير فداوي؟

جذي...


الكويت... «جابت ولد»
مرزوق العجمي

أيها الصحافي. قل عنه ما تقول. فلن يردك الا لسانك. ولن تفاجأ بقرار فصلك جاهزاً على مكتبك في صباح اليوم التالي. سيحتضنك في أول لقاء معه وكأنه يعرفك منذ سنوات، وعلاوة على ذلك سيدهشك وهو يسألك عن تفاصيل ما كانت لتخطر على بالك مثل: «شلون الوالد والوالدة»؟
نصف سكان دولة الكويت يعتقدون انهم محسوبون عليه، والنصف الاخر يخططون لذلك. لا يخدم الجميع (كما يتخيل البعض)، بل على العكس من ذلك قلة هم المستفيدون منه، ومع هذا كله لا تتزحزح مكانته في قلوبهم قيد انملة. ولعل اصدق مشهد هو الغبقة الرمضانية السنوية، التي احسنت الزميلة «الراي» وصفه قبل عامين بعنوان في صفحتها الاولى يقول: «كل البلد عند الفهد».
انه الشيخ أحمد الفهد. الذي نجح في ترجمة رسالة سمو الامير (حفظه الله) الى واقع ملموس، فرفع الايقاف «مؤقتاً» عن الكويت.
انه رجل يثري الصفحات الرياضية، بدرجة اقل مما كان عليه والده الشهيد فهد الأحمد، ولكنه لا يزال هذه الايام واحداً من صناع «المانشيتات» الرئيسة سواء كان هو «داخل» اللعبة او «خارجها»... في الرياضة والسياسة على حدٍ سواء!
الكل يذكر «القمصان السوداء» في «خليجي 11»، و«الجبنة البلغارية» في «خليجي 12»، وتصريح آخر مثير للجدل عن اسرائيل في اسياد «هيروشيما 1994»، ورابع عن عزمه الترشح في مجلس الامة في العام 1996، وتحديه الصارخ الممتلئ بالثقة بطلبه تحويل قضية «هاليبرتون» الى النائب العام، وأخيراً وليس آخر طرقه باب «دار سلوى» للحصول على رسالة من سمو الامير (حفظه الله) تنقذ سمعة الكويت في التنظيمات الرياضية.
نجحت مساعي الفهد، لكن احداً لا يمكنه ان ينكر الدور الجلي الذي لعبه رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم محمد بن همام، الذي كان قد طالب بتجاوب ايجابي من الكويت في سبيل البحث عن مخرج لهذه الازمة، في المؤتمر الصحافي الذي عقده في بيروت، ولقاء مع قناة السعودية الاولى في اكتوبر ونوفمبر الماضيين.
والراصد لتصريحات الفهد في طوكيو، يجد انه لم يكن يعلم بالمهلة التي ستعطى للكويت، وقدّرها هو شخصياً في تصريحه بفترة تتراوح ما بين 60 الى 90 يوماً، ولكن جهود بن همام اثمرت في اعطاء الكويت فرصة اكبر تمثلت في 6 اشهر، وهي فترة تكفي للمشاركة في الجولتين الاولى والثانية في تصفيات كأس آسيا فضلاً عن «خليجي 19».
وفي هذه المناسبة، نطالب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بدر الدويلة، بعقد مؤتمر صحافي يكشف فيه الجهود التي قام بها منذ عودته من العاصمة الصينية بكين في اغسطس الماضي وحتى اليوم، وان يثبت ما يسوّق له مدير الهيئة العامة للشباب والرياضة فيصل الجزاف من جهود كانت هي السبب (حسب قوله) في «اقناع بن همام بتقديم طلب للاتحاد الدولي لرفع العقوبة».
الوزير الدويلة خرج منذ صباح الامس الباكر، يؤكد (من الرحاب) ما تسابقت على نشره وكالات الانباء العالمية (من طوكيو)، وكأنه اللاعب الاساس في التحركات الاخيرة وما نتج عنها من رفع للايقاف، والسؤال الذي يطرح نفسه، الم يُكلف الدويلة رسمياً من الحكومة لمقابلة بلاتر وكان هو «صاحب قرار» في هذه الازمة منذ مايو الماضي حتى اليوم، ورغم كل ذلك، لم يقدم مشروعاً لتعديل القانون الازمة، بل اطلق واحداً من اشهر التصريحات في سبتمبر الماضي عندما هدد «باللجوء الى محكمة التحكيم الرياضية اذا لم يستجب الاتحاد الدولي لمطالب الكويت (تأجيل الانتخابات الى نهاية العام الحالي)»، وهو تصريح غريب من رجل قانون ورد في سيرته الذاتية انه يتمتع بخبرة قضائية في المحاكم الاوروبية!
واذا لم تخني ذاكرتي، فلا الاتحاد الدولي تراجع عن قراره، ولا الدويلة رفع دعوى قضائية، ناهيك عن عدم نجاحه في اقناع الحكومة بمشروع لتعديل القانون الازمة.
للفهد سلبياته، وهذه حقيقة، وقد تعرضنا لها مراراً وتكراراً، ولكن من «العيب» ان يتجاهل الدويلة (باسلوب غير حكيم) ما اقدم عليه الفهد من خطوة جريئة، وسيسجل التاريخ ان رفع تعليق العضوية جاء بطلب من سمو الامير، وبجهود من الفهد، وبتنسيق مع بن همام.
في هذا اليوم (تحديداً)، شئنا ام ابينا، فاز الفهد بلقطة الانتصار المرتقبة والهامة في الازمات. لقطة لا يعرف قيمتها الا اطراف الازمة انفسهم... وبطبيعة الحال لا يجد المتفرجون بداً من التصفيق لها بغض النظر عن النتيجة النهائية للصراع!

كلمة اخيرة
«الكويت جابت ولد» ... «سمّته أحمد ولد الفهد».



*******
إهداء.. مزاج

هناك 8 تعليقات:

فريج سعود يقول...

اقول ماقلته للزميل في ام صدة

جان ما شالوا الايقاف علشان نتسنّع

bo bader يقول...

فداوي ؟؟؟

إلا بوليسي وينبح بعد !!

شلون ينصلح حالنا وعندنا مثل هالأشكال ؟؟

تحياتي

abu eldestor يقول...

شلون الوالد والوالدة
أحرجني بالسؤال

سيدة التنبيب يقول...

الموضوع كله بيد سمو الأمير .. الفهد كان مجرد رسول ..و الحمدلله صار اللي نبيه و الشيخ هو اللي حفظ لنا ماي ويوهنا ..

أهم شي أنه نشوف أزرقنا بعمان و نستانس شوي حتى لو مغلوبين .. و حتى لو المسألة مؤقتة ..

Yang يقول...

سمو الأمير فتحله الباب مره ثانية.

ما أقول غير الله يستر.

ZooZ ZaibG يقول...

LOL

توني أفهم معناها

ثانكيو على المثال

ma6goog يقول...

انتصار كوجا؟

آمو جون جي قفتي؟

أحمد الحيدر يقول...

والله ما أقول إلا ( .. ) على الزمن اللي فيه الروس نامت والعصاعص قامت ..

أخخخ وينك يا بو حمود ( جاسم أشكناني ) تبرد جبودنا .. ياليت في ناس بنص نظافتك ..

بس اللي يدري يدري .. واللي ما يدري ينام بدري احسنله !!