الثلاثاء، 28 أكتوبر 2008

افتتاحية أحمد الجارالله


إفتتاحية أقل ما اقوله عنها هو بأنها مسمومة مسمومة مسمومة... تجاوزت فيها يا أحمد حدود المتعارف عليه من بين الأصوات الداعية لقمع الديمقراطية، و إن أردت حقيقة الأمر، فهي كالتالي، فقد كانت صحيفتك تسير في خط متواز في الفترات الأخيرة مع خط سير جريدة الوطن خاصة فيما يتعلق بأمور تزيد الشقوق اتساعاً... و لقد اتخذت صحيفتك طريق المحرض و المخرب في الوقت ذاته و ها أنت تأت بها الآن في محاولة للإنقلاب على الديمقراطية، التي لولاها لما تجرأت على الكتابة و لَقُمِعَ رأيك كما يحصل في الدول الأخرى.

في الكويت، جبلنا على الديمقراطية و هي متأصلة في دمائنا يا أحمد، و لست انت من يدعو لنسفها في نهاية المطاف، فقولك بأن "المليفي أعطى للقيادة على طبق من ذهب فرصة اتخاذ القرار الصح" و دعوتك "لنجرب إغلاق مجلس الأمة فترة معينة مع الإبقاء على المؤسسات الدستورية" الأخرى لهو قمة في التناقض و قد فتحت نيران الديمقراطية على نفسك... فهل يكون "الحل" في نسف المؤسسة التي ترتكز عليها الديمقراطية ارتكازا أساسيا؟ و أين ستذهب دستورية المؤسسات الأخرى في حال إيقاف المجلس و تعطيل الدستور؟ فبإسم الديمقراطية ها انت تطالب بقتلها! ... لنسترجع أيام الثمانينات حين حل المجلس حلا غير دستوري و تم تعطيل المؤسسة التشريعية... حظينا بأكبر سرقة تاريخية! حظينا بقرارات و قوانين جائرة مازالت تبعاتها قائمة إلى اليوم! حظينا بالغزو... الغزو... يا أحمد!

"لبسنا ثوبا ديمقراطيا فضفاضا فلا جسمنا كبر معه ولا الثوب أحكم علينا"...و حين تتكلم عن الديمقراطية تكلم فقط عن نفسك، فلا تلبس ثوبا لست أهلا له و غيرك أولى به يا أحمد، الديمقراطية مفهوم مرن يتناسب مع كافة الأوقات حين يقرر نواب الأمة ما هو الأصلح لهذه الأمة، العيب ليس بالدستور... العيب في الرأي العام الذي استقريت أنت و "معازيبك في جريدة الوطن" على تقليبه لمصالحهم في الإنقلاب القذر على الديمقراطية و قد ظهرت تبعات مخرجاته في الإنتخابات الأخيرة، و إن كنت تستشهد بالنطق السامي لسمو الأمير، فها انا أذكرك حين قال سموّه "كلمة أوجهها لوسائل إعلامنا والقائمين عليها... بأن تسمو المصلحة الوطنية العليا، والحفاظ على أمن البلد واستقراره فوق كل مصلحة، فتكون أمانة الكلمة مصانة، و أمانة النقل والنقد نهج تتبناه، فتبرز الخلل دون تهويل، وتطرح الحل دون تضليل ... فان لها دوراً فعالاً في خلق رأي عام مستنير، يسهم في جهود التنمية، ويعزز الولاء للوطن، ويرسخ القيم الفاضلة لمجتمعنا، و ينشر المحبة بين الناس ويسهم في كسب الأصدقاء، وفي مد جسور الأخوة والصداقة بين دولة الكويت والدول الشقيقة والصديقة، وتجنب كل ما يسيء إلى علاقة دولة الكويت مع هذه الدول، ولن نقبل لوسائل إعلامنا إلا أن تكون وسائل بناء صالحة كما نتمناها دائماً".

فبدلاً من الدعوة لنسف ما يميز هذا البلد عن غيره، كان من الأجدر الدعوة لتدخل "النوخذة الواحد" لإصلاح الخلل في المؤسسة الديمقراطية وفق القنوات الدستورية و القانونية... تخيلوا معي مجلساً خالياً من مخرجات الفرعيات و شراء الأصوات و صبيان شلة الفساد... ما هو مستوى التقدم الذي سنحظى به؟... هذا هو الإصلاح الذي ننشده... يا أحمد!
*****
تحديث

هناك 22 تعليقًا:

abu eldestor يقول...

ياعمي هذا شخص معتوه

بالثمانيات تقرب للعراق
والان للسعودية

ولائه للفلس

سرحان يقول...

مشكلة لما يصير معتوه راس "لسلاح إعلامي"... و لو إنه مو بذيك القوة لكنه يؤثر

Yin يقول...

خوش بوست

بس للأسف هالأشكال ضميرها ميت من زماااااااااااااااااااااااااان
أو مبيوع لا فرق المهم ماكو ضمير ..
ما ينفع معاها حجي ولا تأنيب ولا أعتقد راح تصحى ....


اقتباس"تخيلوا معي مجلساً خالياً من مخرجات الفرعيات و شراء الأصوات و صبيان شلة الفساد... ما هو مستوى التقدم الذي سنحظى به؟."

ما أقدر أتخيل .. ما أقدر
أخاف تييني سكتة قلبية من التضارب الذي سيحصل ما بين القهر الحالي والحماس للمستقبل!!

ZooZ "3grbgr" يقول...

هذا ما يستاهل ترز صورته اصلا
حتى المثال كان عن العراق

سرحان يقول...

شكرا yin

من حقنا أن نحلم... ففي أحلامنا الشيء الوحيد الذي نستطيع أن نسعد به!

سرحان يقول...

zooz

لازم أرزها..
هذا يسمونه تسويق سلبي :d

سيفوه يقول...

همممممم

ما ممكن تقع تحت غطاء حرية التعبير؟

غير معرف يقول...

السعوديين مضايقتهم الحريات السياسية في الكويت، و هذا منذ الأزل لم يتغير.

هذا أحمد الجارالله يعطونه السعوديين فلوس من صوب، و يكتب لهم اللي يبونه من صوب..الذي هو دائماً تحريض ضد الحريات و الديمقراطية "اللي باطّة مرارتهم"

هذا الاخ يأخذ بيزات من حكومات دول خارجية ليكتب ضد مصلحة بلده، و ليؤجج الوضع الداخلي.. و ربعنا طبعاً عارفين و راضين، و فوقها مستانسين!

المصريين يعطونه من صوب، و السعوديين من صوب، و الله يعلم من هو يقبض منه بعد.. و قبل الغزو كان شاريه صدّام

اللي يعرض نفسه و ذمته و شرفه للبيع في السوق شيسمّونه؟؟؟

Enter-Q8 يقول...

سرحان تتذكر تكرم قانون الصحافه
اللي يقول لا ينشر اي شيئ عن صاحب السمو الا عن طريق الديوان الاميري
تكفى ركز عدل بالصفحة الاولى
في طامه كبرى
نشرتها السياسة

غير هذا انت لو تشوف الظريف احمد بمقابله على تلفزون الوطن برنامج تو الليل
يقول لا فض فاه و مات حاسدوه
ان المغفور له عبدالله السالم
لو يدري ان هذا الدستور كان ما وقع عليه
و علل ذلك ان اهل الكويت اللي يعرفهم قالوله نبي هالشي و قالهم هذا اللي تبونه
اوكي

و اخرتها الجنرال الدويله
يقول نبي نحط قانون للصحافة و الاعلام المرئي
لانه يثير الفتن و يأجج الشارع و تكفى طالع يكلم منو سكوب
اي صج
يبي يلبس الكتورة موضي برقع

هذول ينطبق عليهم قولة عادل امام
بيهي بيهي بهي بوه
عاد عليك انت الترجمة

غير معرف يقول...

هذا كان يصب قهوة بالسوق

مو عيب..لكن يبين لك وين تقدر توصل اذا صرت مرتزق في الكويت!

سرحان يقول...

سيفوه

ممكن جدا :)
و لكن حريته تنتهي عندما يتعرض لحريات الآخرين

سرحان يقول...

غير معرف

يسمونه عبد الفلس

سرحان يقول...

enter-Q8

لول! ما تفحصت الصفحة الأولى خل أرجع لها...

أما بالنسبة لمقولة عادل إمام فأنا افضل عبارة "النحي نحي ناااات"... و ترجمتها "جنينة الحيوانات" !

سرحان يقول...

غير معرف

و الله يا كثرهم بالديرة... سرطان و انتشر

احمد سالم يقول...

يا سيدي لو عرف السبب بطل العجب
والله حرام إتحر عمرك عشانه
منزمان معروف إهو شنو

الـبـيـرق يقول...

قـولـه ريـد بـول بـيـعـطـيـك جـواااانـح

JiBLa CiTY يقول...

هذا فلم هندي مدبلج

غير معرف يقول...

عبد فلوس حلوة منك...العاهر شيسمّونها؟

سرحان يقول...

أحمد سالم

و للأسف ناس وايد ما يدرون شنو اهو

سرحان يقول...

البيرق

لوووول!

سرحان يقول...

jibla city

إلا مسلسل مكسيكي 3000 حلقة

سرحان يقول...

غير معرف

همن يسمونها عبد فلوس :)